يمثـل التعليـم محـوراً رئيسـا مـن محـاور مسـيرة النهضـة الحضارية التـي تشـهدها دولـة الإمـارات العربيـة المتحـدة، برعايـة صاحـب السـمو الشـيخ خليفـة بـن زايـد آل نهيـان، رئيـس الدولـة “حفظه الله”، وأخيـه صاحـب السـمو الشـيخ محمـد بـن راشـد آل مكتوم، نائــب رئيــس الدولــة، رئيــس مجلــس الــوزراء، حاكــم دبــي، وإخوانهمــا أصحــاب الســمو الشــيوخ أعضــاء المجلــس الأعلــى للإتحــاد حــكام الإمــارات ، و صاحـب السـمو الشــيخ محمــد بــن زايــد آل نهيــان، ولــي عهــد أبوظبــي، نائــب القائــد الأعلى للقـوات المسـلحة؛ إذ تعطـي القيـادة الرشـيدة أولويـة لقطـاع التعليــم، كونــه أداة الاســتثمار فــي العنصــر البشــري، والتنميــة المســتدامة.

لقــد شــهد قطــاع التعليــم فــي دولــة الإمـارات العربيـة المتحـدة، عــددا مــن المبــادرات ومشــاريع التطويــر، التــي جعلــت مــن الطالــب محــوراً للعمليــة التعليميــة، وهيّأت لــه بيئــة تعلّــم تشــجع علــى الإبــداع، وتعــزز اكتشــاف المواهــب الطلابيــة ورعايتهــا، بمــا يخــدم التنميــة الوطنيــة فــي الدولــة. إن إطــلاق “جائــزة خليفــة التربويــة” لهــذا المؤتمــر الدولــي، يمثــل خطــوة حيويــة نحــو دعــم مبـادرات تطويـر منظومـة التعليـم، ولذلـك، فإننـا نتطلـع إلـى مـا سـيدور فـي جلسـات هـذا المؤتمـر مــن حــوارات وتبــادل لــلآراء والتجــارب، آمليــن أن تعــزز هــذه الجهــود جــودة التعليــم وكفاءتــه فــي الدولــة والمنطقــة، متمنيــن النجــاح والتوفيــق فــي تحقيــق الأهــداف المنشــودة. والله ولي التوفيق،،

منصور بن زايد آل نهيان

إن المؤتمر الدولي لجائزة خليفة التربوية، يجسد ما توليه قيادتنا الرشيدة متمثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وإخوانهما أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس أبوظبي للتعليم، من رعاية واهتمام جعل من هذا القطاع الحيوي ركيزة أساسية في أجندة الأولويات الوطنية .

كما أن رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس أمناء جائزة خليفة التربوية للمؤتمر تجعل منه حدثاً علميا رائداً من خلال مشاركة نخبة من المسوؤلين وصناع القرار في قطاع التعليم محلياً وإقليمياً ودولياً، هذا بالإضافة إلى ما يتضمنه برنامج المؤتمر من محاور علمية وقضايا ترصد واقع التعليم وتستشرف آفاقه المستقبلية .

إن الأمانة العامة لجائزة خليفة التربوية وهي تدشن هذا المؤتمر إنما تترجم أحد المحاور الرئيسة في رسالتها كجائزة تتشرف بأن تحمل اسم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله في أن تكون هذه الجائزة منارة فكرية وتعليمية لدعم التعليم والميدان التربوي، وحفز المتميزين وتشجيع الممارسات المبدعة في مختلف مجالات التعليم، وتأخذ الجائزة في هذا الصدد بأرقى المعايير العالمية.
إن جائزة خليفة التربوية تدرك أهمية هذا المؤتمر في دعم رؤيتها وأهدافها المتمثلة في الإرتقاء بالعمل التربوي في الدولة و الوطن العربي . وإبراز مكانة العاملين في مجال التعليم بجميع فئاته، وحفز أبناء دولة الإمارات على الإلتحاق بمهنة التعليم والإنخراط فيها ، وتشجيع المبادرات والمشاريع التي تعزز الهوية الوطنية، وتُعلى من مكانة ودور اللغة العربية وكذلك تهيئة بيئة تعلم تواكب عصر المعرفة وتلبي احتياجات المجتمع في القرن الحادي والعشرين .

أمل عبدالقادر العفيفي

  • المشاركون 24

التواصل السريع

4 + 5 =